Arabic symbol

 

من نحن فلاسفة أبحاث فلسفية الخطاب الفلسفي

خدمات الفلسفة

 

 

فلاسفة العرب

طه حسين

 
بحث مخصص
 

 

طه حسين (1889م 1973م) أديب وناقد مصري كبير، لقّب بعميد الأدب العربي. غيّر الرواية العربية، خالق السيرة الذاتيّة مع كتابه "الايام" الذي نشر عام 1929.

 

حياته

 

ولد طه في إحدى قرى محافظة المنيا بصعيد مصر في عزبة "الكيلو" التي تقع على مسافة كيلومتر من "مغاغة" بمحافظة المنيا بالصعيد الأوسط، وكان والده حسين عليّ موظفًا صغيرًا رقيق الحال في شركة السكر، يعول ثلاثة عشر ولدًا سابعهم طه حسين. فقد بصره في السادسة من عمره نتيجة الفقر والجهل، وحفظ القرآن قبل أن يغادر قريته إلى الأزهر طلبًا للعلم. وفي الأزهر تتلمذ على يد الإمام محمد عبده الذي علمه التمرد على طرائق الاتباعيين من المشايخ، فانتهى به الأمر إلى الطرد من الأزهر، واللجوء إلى الجامعة المصرية الوليدة التي حصل منها على درجة الدكتوراه الأولى في الآداب عام 1914 عن أبي العلاء المعري. ولم تمر أطروحته من غير ضجة واتهام من المجموعات التقليدية حتى بعد أن سافر إلى فرنسا للحصول على درجة الدكتوراه الفرنسية.

وعاد من فرنسا سنة 1919 بعد أن فرغ من رسالته عن ابن خلدون، وعمل أستاذًا للتاريخ اليوناني والروماني إلى سنة 1925، حيث تم تعيينه أستاذًا في قسم اللغة العربية مع تحول الجامعة الأهلية إلى جامعة حكومية. ثم أصبح عميدًا لكلية الآداب عام 1930، وحين رفض الموافقة على منح الدكتوراه الفخرية لكبار السياسيين عام 1932م وواجه هجوم أنصار الحكم الاستبدادي في البرلمان، الأمر الذي أدى إلى طرده من الجامعة التي لم يعد إليها إلا بعد سقوط حكومة صدقي باشا.

لم يكف عن حلمه بمستقبل الثقافة أو انحيازه إلى المعذبين في الأرض في الأربعينات التي انتهت بتعيينه وزيرًا للمعارف في الوزارة الوفدية سنة 1950 فوجد الفرصة سانحة لتطبيق شعاره الأثير "التعليم كالماء والهواء حق لكل مواطن".

 

 

فكره

 

أصدر عام 1926 كتابه (في الشعر الجاهلى) الذي أحدث عواصف من ردود الفعل المعارضة، وأسهم في الانتقال بمناهج البحث الأدبي والتاريخي نقلة كبيرة فيما يتصل بتأكيد حرية العقل الجامعي في الاجتهاد. وفي عام 1929م نشر طه حسين كتابه "الأيام" وهو سيرة ذاتية، غيّرت من شكل الرواية العربية. كما أنتج أعمالاً كثيرة قيمة منها على هامش السيرة ، ومستقبل الثقافة في مصر وغيرها. وهو يعتبر بحق "عميد الأدب العربي" نظراً لتأثيره الواضح على الثقافة المصرية والعربية.

وظل طه حسين يثير عواصف التجديد حوله، في مؤلفاته ومقالاته وإبداعاته المتلاحقة طوال مسيرته التنويرية التي لم تفقد توهج جذوتها العقلانية قط.

 

مؤلفاته

  في الأدب الجاهلي.

  الأيام.

  دعاء الكروان.

  شجرة البؤس.

  المعذبون في الأرض.

  على هامش السيرة.

  حديث الأربعاء.

  من حديث الشعر والنثر.

  مستقبل الثقافة في مصر.

وقد رفض المجتمع المصري المحافظ الكثير من آرائه في موضوعات مختلفة خاصة حين رجوعه من فرنسا. ويعتبر كتابه "الأيام" سيرة ذاتية تعبر عن سخط كاتبها على واقعه الإجتماعي، خاصة بعد أن عرف الحياة في مجتمع غربي متطور.

 

[تحرير] وفاته

توفي في 28 أكتوبر 1973 عن عمر يناهز 84 عاما.

 

 

وظل طه حسين على جذريته بعد أن انصرف إلى الإنتاج الفكري، وظل يكتب حتى وفاته في عام 1973م.